قوات الكيان الصهيوني تقتحم سفينة جديدة وتقتادها الى فلسطين المحتلة


تاريخ الاضافة: | عدد الزيارات:8987

قالت مصادر صحفية اليوم السبت، ان قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت السفينة الايرلندية راشيل كوري التي تحمل مساعدات انسانية الى غزة واقتادتها الى ميناء اسدود. وكان جيش الاحتلال الصهيوني هدد في وقت سابق اليوم باقتحام السفينة الايرلندية اذا واصلت طريقها نحو القطاع، ولم تمتثل لاوامره بالتوجه نحو ميناء اسدود. وقالت المتحدثة باسم جيش الاحتلال افيتال ليبوفيتش، في رسالة بالراديو وجهت الى السفينة: "سيصعد جنودنا الى سفينتكم اذا رفضتم تغيير اتجاهكم". واضافت: "نحن مستعدون لاستخدام السلاح للدفاع عن انفسنا اذا شعرنا بالحاجة الى ذلك". وذكرت اذاعة الاحتلال ان زوارق اسرائيلية ترافق السفينة على بعد 35 ميلا قبالة سواحل غزة في المياه الدولية. وبحسب جيش الاحتلال الاسرائيلي فان السفينة لم ترد على الرسائل التي طلبت منها تغيير اتجاهها والتوجه الى ميناء اسدود الاسرائيلي وواصلت تقدمها باتجاه غزة. وقالت السلطات الاسرائيلية مرارا انها ستمنع السفينة من الوصول الى ميناء غزة. وكان جيش الاحتلال اعترض السفينة في وقت سابق من صباح اليوم. الى ذلك، قال المسؤول في لجنة استقبال السفينة امجد الشوا، ان الاتصال قطع تماما مع السفينة، موضحا: ان "عدة زوارق بحرية اسرائيلية اعترضت هذه السفينة على بعد حوالى 30 الى 35 ميلا (بحريا) من شواطئ بحر غزة". واكدت المتحدثة باسم المتضامنين الدوليين ان البحرية الاسرائيلية تحاصر السفينة وترافقها في مسعى لتغيير وجهتها نحو ميناء اسدود، وهو ما يرفضه الناشطون. وتقل السفينة 19 شخصا، غالبيتهم من ايرلندا وماليزيا، وتحمل مواد طبية واخرى للبناء. وكان البيت الابيض دعا في وقت سابق السفينة الايرلندية راشيل كوري المتجهة لقطاع غزة الى تغيير وجهتها نحو ميناء اسدود لتجنب المواجهة مع البحرية الاسرائيلية. وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي ان واشنطن ترغب في ان تتعاون السفن التي تتجه الى غزة وسفينة راشيل كوري المتوجهة حاليا الى القطاع مع "اسرائيل".واضاف، ان العالم لا يريد تكرار الاحداث الماساوية التي وقعت لاسطول الحرية. واعلن كرولي ان بلاده تعمل مع الاسرائيليين والسلطة الفلسطينية للمواءمة بين ما وصفه بامن اسرائيل والحاجة الى زيادة المساعدات لغزة. وكالات