جامعة الزهراء عليها السلام للبنات تستعد لاقامة الملتقى العلمي الافتراضي الاول::::: التعليم العالي تعلن تشكيل لجنة لدراسة موضوع التعليم الموازي::::: هذا ما شملته "الورقة البيضاء" بخصوص الاصلاحات الاقتصادية للبلاد::::: هذا ما اكدته الامن والدفاع النيابية بخصوص قانون التجنيد الالزامي::::: المثنى : مؤسسة العين توزع الوجبة الثالثة من اجهزة الفحص خاصة بفيروس كورونا (تقرير)::::: الصحة تؤكد بانها لم تعتمد على اي لقاح لفيروس كورونا لحد الان::::: البرلمان يعلن استئناف جلسته يوم غد الاربعاء::::: - مجموع الشفاء : 344208 ( نسبة الشفاء 84.1%) - مجموع الأصابات : 409358 - الحالات الكلية تحت العلاج : 55180 - الراقدون في العناية المركزة: 501 - مجموع الوفيات: 9970::::: مسؤول صحي : انخفاض معدلات الاصابة بفيروس كورونا يعتبر مؤشرا جيدا اذا استمر لإسبوعين (تقرير)::::: التربية تفتح باب الاعتراض على نتائج الدول الاول للامتحانات الوزارية::::: للقضاء على سياسة التخبط في التوظيف .. الحكومة العراقية تطلق مبادرة::::: عضو بالصحة النيابية يكشف اسباب ارتفاع معدلات الاصابة بفيروس كورونا::::: الموقف الوبائي اليومي لجائحة كورونا المستجد في العراق::::: توقعات بإنتهاء موجة الحر::::: المرجعية الدينية العليا تدعو للحذر من كورونا وتناشد الجهات الصحية برفع قدراتها لأقصى مايمكن::::: المرجعية الدينية العليا:ضرورة تنقية التظاهرات من اعمال تفقدها تعاطف الناس::::: المرجعية الدينية العليا:تشدد على اجراء انتخابات مبكرة وحمايتها من التدخلات وقوة السلاح::::: المرجعية الدينية العليا: المرجعية غير معنية في إبداء الرأي أو أي من الخطوات التي تتخذ بتشكيل الحكومة::::: لتمسك بمبادئ سيدة نساء العالمين ع عنوان ندوة عقدتها جامعة الزهراء للبنات..لتمسك بمبادئ سيدة نساء العالمين ع عنوان ندوة عقدتها جامعة الزهراء للبنات::::: ندوة نقاشية في كربلاء لبحث سبل النهوض في قطاع السياحة الدينية...ندوة نقاشية في كربلاء لبحث سبل النهوض في قطاع السياحة الدينية:::::

رحلة الخلود

59667-101320201229235f8573738b66e.jpg

تاريخ الاضافة: 2020-10-13 12:29:23 | عدد الزيارات:109

 

        صغيرٌ تعلقَ بأمهِ ليرضعَ من صدرها حبَّ الحسين ، ارى وجهَهُ الطفولي ونظراته التي تسمرتْ على خديّ امهِ تلاحقُ تلك الدموعَ التي انسابتْ من عينيها ، صغيرٌ يرضعُ لبنا يغذيهِ حبا والما ولوعةً على الحسين ، كان يرى في تلكِ الدموعِ صورةَ طفلٍ قد ذُبحَ من الوريدِ الى الوريدِ ، وخياما تشتعل ظلما ، يلمحُ في دموعِها فرارُ النساءِ والاطفالِ في بيداءِ كربلاء ... احس بحرارةِ دموعِها وهي تتقاطرُ على كفهِ الصغير ، بكى عندما الحتْ عليهِ ليرضعَ ، الحتْ عليهِ ، اشاحَ بوجهِهِ عن صدرِها كأنَهُ يقولُ لها كيف ارضعُ وانا ارى رضيعا بين كفي ابيهِ قد فطمتهُ نبلةُ المنيةِ ، واختلطتْ دموعُ عينيهِ بدموعِ عينِيها مواسيةً لها بمصيبةِ الحسين ,وانطلقتْ من شفتيهِ صرخةَ الولاءِ لتعيشَ معهُ مصيبةَ الحسينِ حتى اخرَ انفاسهِ

جعفر البازي

تطبيق الاذاعة
لأجهزة الآيفون
تطبيق الاذاعة
لأجهزة الأندرويد