رحلة الخلود

59667-101320201229235f8573738b66e.jpg

تاريخ الاضافة: 2020-10-13 12:29:23 | عدد الزيارات:1195

 

        صغيرٌ تعلقَ بأمهِ ليرضعَ من صدرها حبَّ الحسين ، ارى وجهَهُ الطفولي ونظراته التي تسمرتْ على خديّ امهِ تلاحقُ تلك الدموعَ التي انسابتْ من عينيها ، صغيرٌ يرضعُ لبنا يغذيهِ حبا والما ولوعةً على الحسين ، كان يرى في تلكِ الدموعِ صورةَ طفلٍ قد ذُبحَ من الوريدِ الى الوريدِ ، وخياما تشتعل ظلما ، يلمحُ في دموعِها فرارُ النساءِ والاطفالِ في بيداءِ كربلاء ... احس بحرارةِ دموعِها وهي تتقاطرُ على كفهِ الصغير ، بكى عندما الحتْ عليهِ ليرضعَ ، الحتْ عليهِ ، اشاحَ بوجهِهِ عن صدرِها كأنَهُ يقولُ لها كيف ارضعُ وانا ارى رضيعا بين كفي ابيهِ قد فطمتهُ نبلةُ المنيةِ ، واختلطتْ دموعُ عينيهِ بدموعِ عينِيها مواسيةً لها بمصيبةِ الحسين ,وانطلقتْ من شفتيهِ صرخةَ الولاءِ لتعيشَ معهُ مصيبةَ الحسينِ حتى اخرَ انفاسهِ

جعفر البازي

تطبيق الاذاعة
لأجهزة الآيفون
تطبيق الاذاعة
لأجهزة الأندرويد